الثقافة المادية



آلة السمسميه أصلها وتاريخها



السمسمية
السمسمية :

هي آلة وترية مصرية تصنع بشكل محلي وتستخدم لإحياء المناسبات السعيده في محافظات منطقة قناة السويس وهي الة موسيقية شعبية ذات خمسة اوتار وهى موسيقيا تتبع السلم الخماسى مثلها مثل الربابه - الطنبوره - الارجول
وتتكون اجزاء الاله من :

الحمال - السناد - الشمسية - القرص - صندوق الصوت - الحوايات – الاوتار . واوتار السمسية الخمسة من سلك صلب و عزف اله السمسمية يكون على مقام الراست او الكرد او البياتي اوالحجاز او النهاوند او العجم
اسماء اوتار آلة السمسمية هي البومه - المتكلم - المتحدث - المجاوب - الشراره وعند العزف فان عازف السمسية يقوم بعزف المقطوعة او الاغنية حسب مقام واحد ولا يستطيع الانتقال إلى مقام اخر داخل العمل وانما قبل البدء في العزف يقوم بضبط اوتار السمسية حسب المقام الذى سيتم العزف عليه واذا تغير المقام يتوقف عازف السمسية عن العزف لاعادة الضبط .
ولكن تم زيادة عدد الاوتار بعد ذلك حتي يمكن التنقل بين المقامات بسهوله وعندالعزف علي السمسميه يتم وضع الاصابع علي الاوتار التي يراد ان لا تخرج نغم أي يكتمها ويترك الوتر الذي يراد اظهار نغمته وذلك علي عكس جميع الالات الوتريه الاخري مثل العود والكمان والجيتار
اصل اله السمسميه :

هناك اراء تقول ان اصل اله السمسمية هى اله الكناره ( او القيثاره ) الفرعونية الا انها بعدد سبعة اوتار من امعاء الحيوان او الة الهارب الفرعونيه ايضا ثم تطورت إلى اله الطنبوره النوبية الحالية وهى عبارة عن علبه من الخشب او قصعة او طبق صاج مشدود عليه جلد رقيق ولها زراعان متباعدان يسميا المداد يربطمها زراع ثالث ويتم ربط الاجزاء بخيوط قوية ثم كان التطور إلى اله السمسية التقليدية الحالية مما يدل على انها اله مصرية خالصة لكن هناك راى اخرانها دخلت إلى مصر مع أبناء الجزيرة العربية التجار الذين كانو ياتوا إلى مدينة السويس و استقروا بها ودلالات اصحاب هذا الرأى وجود الاغانى الجداويه نسبة إلى مدينة جدة والتى مازالت تغنى حتى الان في مدينة السويس وهناك رأي اخر انها وصلت الي السويس من الحبشة ربما في واحدة من رحلات الحجاج الذين كانوا يمرون بالسويس كمحطة رئيسية في طريق الحج القديم وكانوا يصطحبون معهم آلة الطمبورة للترفيه عن أنفسهم، وهي الآلة التي أخذها عنهم السوايسة وراحوا يطورونها ويصغرونها و«يسمسموها» لتصبح «السمسمية»، وتنتقل إلي مدن القناة الثلاث ومن اسماء فناني السمسميه القدام الفنان السويسي عبد الله كبربر والاسماعيلاوي احمد فرج والبورسعيدي احمد السواحلي والغريب انهم جميعا من اصحاب البشره السمراء وهذا يدل علي ان اصل الة السمسيه سويسي وانتقلت منها الي باقي مدن القناه
شكل حفلات السمسمية زمان او ما يعرف بالضمه والحنة السويسي :

كانت حفلات السمسمية ( الضمه ) تبدأ عادة بعزف منفرد لعازف السمسمية بدون اشتراك اى الات اخرى معه على الاطلاق وكان هذا العزف بمثابة تنبيه للجمهور وتجميع لهم ( ضمهم ) إلى حلقة السمسمية ثم بعد اكتمال الحلقة وتنبيه المستمعين تبدأ الالات الاخرى في العزف مع السمسمية وتبدأ المجاملات بالرقص اى ان الراقص يجامل صاحب المناسبة بأداء رقصة له وكان الرقص تمثيلى وتقليد للحرف المختلفة مثل صيد السمك ورمى الشباك او لحرفة البمبوطى وهو يجذف بقاربه ويلقى الحبل للسفن ليربطوه بها او تمثيل فكاهى ثم بعد ذلك استراحة يعاد فيها توليف وضبط السمسمية وشد جلد الطبلة بتسخينه وفى حفلات الزواج تنتهى السهرة بحنة العريس او العروس ( ومن هنا يطلق السوايسة على حفلات السمسمية الحنه السويسى ) وكان يتم احضار صينية مليئة بالحنة الجاهزة للاستعمال ويوضع بداخلها شموع وتغطى الصينية بحنتها وشموعها بقماش التل وتحضر العروس وتكشف الصينية وتبدأ بتوزيع قطع من الحنة على المدعوات من النساء واهلها واهل العريس الذين يبدأن بالدوران حول الصينية وهن يرقصن ويزغردن على انغام السمسميه وكان يتم العزف على السمسميه مجاملة للنساء ولابد من اشعال نار وهي رمز للشعله في علم السويس والرقص والدوران حولها اثناء الغناء وعزف السمسميه وينتهي الحفل او الحنة السويسي باطفاء النار ... ولان السويس هي اول من عزفت علي اوتار السمسميه فكان لابد ان تكون هي المحافظه الغيوره علي الحفاظ علي هذا التراث والذي تعتبره ملكا لها ومسؤوله عنه ولذلك فقد تم انشاء اول مدرسه لتعليم فن العزف علي السمسميه



الأثار

Pic 2

على مدى السنوات السابقة ومنذ استرداد "أرض الفيروز" من العدو الصهيوني ، تمكنت كتيبة من الآثاريين المصريين في التوصل لكشوفات هامة بسيناء ، وهي التي تبين للعالم هوية المدينة المصرية العربية الإسلامية .

المزيد

معرض الصور

Pic 3